الزيارات

قصيدة مْـسـافـر

صْاحبك مب عدّالك مْـسـافـر فـي شغـل وْ ان قلت لي وش حالك مـشتـاق ومـستـخل حد م العـرب يـهنا لـك يـوم تـشـوفـه وصــل

قصيدة اقصاه

تْعِبت في مْراقاته وَلاَ عرفت اقصاه درب الهوى علاّته كلْما انتهيت ابداه من صاحب و صدّاته تْـلِفت مــن مـهـواه

خطوط و مظاريف

ضاري على خطوط و مظاريف و اليوم ظـرف الشوق خالـي كـم وْعـدونـي بـالـتســوّيـف مـا شـفـت للـمـيعـاد والــي

ما طـاب حـالـه

غلطان لي ما يسكن افيان ما طـاب حـالـه وارتحالـه بين النسيم وعذب الالحان صـبحٍ يـباشر في احتفاله

صادق الوصله

شفتك العايف محابيبك ما تبى حتى تحياتي صادق الوصله فلا تيبك ما تبادلها موافاتي

عال الخليل

عال الخليل وشربك خيوط و تـغـيّرت حِـلـْو الطـبايـع ضاع الهوى وانقّص مربوط والـعِلـْم بـين النّاس ذايـع

قصيدة شفت

شفت اكثروا لولافي وانته تْخـص اليديد و تعاملِه بالْـطافـي لـو يقـطع لك وريـد

حبة دُوا

حبة دُوا ما نسيت الماي يا الغالي وانـته اتـّداويني بْحـبّه تستهم من حالي البالي و انت دارس في الهوى طبّه

ويـن الوله

ويـن الوله…مـايـاني كـن الشـوق اعـتـزل و مْـنـادمـة خــلانــي عنها هـب مـسـتـخـل

محتار قلبي

محتار قلبي بين لاثنـين محتار يمشي دون عنوان   يسأل طريجه : مطلبي وين ويــن الهنا في تيه لازمــان