نوفمبر 18, 2014 - قصائد 1    لا تعليقات

قصيدة أسْراب النّسُورْ  

من أحاور .. من أكلّم في القبور

عالمي اصبح مقابر للكلام

انظر الدّنيا و اراها في ضمور

و الصروح العالية صارت حطام

الوحوش اتجول و اسراب النّسور

قطعت لاحلام و اتلاشى السّلام

كيف اخاطب .. و المسامع في نفور

كيف اصافي عندما ضاع الوئام

معتزل .. في غرفتي اخشى ظهور

ذا .. و انا حرّضت نفسي للخصام

تارة ِاكتب مصابي في سطور

ثم تارة ِاحسب اللحظات عام

هل بطوعي  ام ترى حكم الامور

احتبس في صومعة عمري دوام؟

تنقضي ساعات و ايّام و شهور

في ركن غرفة و طوّل بي مقام

النّوافذ شاحبة و ابواب دور..

لا صباح للمآسي.. بالظلام

من على الشرفة اراقب كالحذور

ما اشوف إلا .. مآتم للكلام

 

اترك تعليق


quadcopters