نوفمبر 20, 2014 - قصائد 3    لا تعليقات

قصيدة حلو الليالي

 

كانه صفا لي الشّي  خذته

                                          وآبات  في سعد وتهنّي

وكانه  عصى لآمال  عفته

                                  ما اعيش في حسرة  وتمنّى

والحال والمسعى  بذلته

                                   في شف من هو  مرضيِني

الزين  من فرقاه  صحته

                                      والشين مايرضاه فنّي

والصاحب اللّي  في صحبْته

                                     زود السؤال  وشك ظنّي

البعد أولى من ربعته

                                   وأن كان في الأول فتّنى

ليل القهر لا ماعرفته

                                     حلو الليالي عوّضني

اترك تعليق


quadcopters